AvA MooSA


 
الرئيسيةبوابة افى موسىس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولتمجيد الانبا موسي
 




شاطر | 
 

 الحسد في الكتاب المقدس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 398
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 03/02/1983
تاريخ التسجيل : 06/05/2009
العمر : 35
الموقع : avamoosa.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: الحسد في الكتاب المقدس    22/2/2012, 4:17 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الحسد فى الكتاب المقدس




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

لقد ذكرت كلمة الحدث فى الانجيل 31 مرة

وإليكم بعض الأمثلة:



حَيَاةُ الْجَسَدِ هُدُوءُ الْقَلْبِ، وَنَخْرُ الْعِظَامِ الْحَسَدُ.
- سفر الأمثال 14: 30 -

اَلْغَضَبُ قَسَاوَةٌ وَالسَّخَطُ جُرَافٌ، وَمَنْ يَقِفُ قُدَّامَ الْحَسَدِ؟
- سفر الأمثال 27: 4 -

لِنَسْلُكْ بِلِيَاقَةٍ كَمَا فِي النَّهَارِ: لاَ بِالْبَطَرِ وَالسُّكْرِ،
لاَ بِالْمَضَاجعِ وَالْعَهَرِ، لاَ بِالْخِصَامِ وَالْحَسَدِ.
- رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 13: 13 -

فَقَدْ تَصَلَّفَ،
وَهُوَ لاَ يَفْهَمُ شَيْئًا،
بَلْ هُوَ مُتَعَلِّلٌ بِمُبَاحَثَاتٍ وَمُمَاحَكَاتِ الْكَلاَمِ،
الَّتِي مِنْهَا يَحْصُلُ الْحَسَدُ وَالْخِصَامُ وَالافْتِرَاءُ وَالظُّنُونُ الرَّدِيَّةُ،
- رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 6: 4 -

لأَنَّنَا كُنَّا نَحْنُ أَيْضًا قَبْلاً أَغْبِيَاءَ،
غَيْرَ طَائِعِينَ، ضَالِّينَ،
مُسْتَعْبَدِينَ لِشَهَوَاتٍ وَلَذَّاتٍ مُخْتَلِفَةٍ،
عَائِشِينَ فِي الْخُبْثِ وَالْحَسَدِ،
مَمْقُوتِينَ، مُبْغِضِينَ بَعْضُنَا بَعْضًا.
- رسالة بولس الرسول إلى تيطس 3: 3 -

أَمْ تَظُنُّونَ أَنَّ الْكِتَابَ يَقُولُ بَاطِلاً:
الرُّوحُ الَّذِي حَلَّ فِينَا يَشْتَاقُ إِلَى الْحَسَدِ؟
- رسالة يعقوب 4: 5 -

فَاطْرَحُوا كُلَّ خُبْثٍ وَكُلَّ مَكْرٍ وَالرِّيَاءَ وَالْحَسَدَ وَكُلَّ مَذَمَّةٍ.
- رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 1 -

ولا يمكننا ان ننسى أن الوصاية العشرة هي:
"لا تشتهي مقتني غيرك"
وشهوة ما يقتنيه الغير هي تعبير عن الحسد</A>...

ما هو الحسد؟
ويعرف كتاب تعليم الكنيسة الكاثوليكية الحسد </A>بأنه
"رذيلة رئيسية.
وهو يشير إلى معاناة الحزن حيال مال الغير والرغبة الجامحة في امتلاكه،
وإن عن غير وجه حقّ.
وعندما يشتهي للقريب شرّاً كبيراً فهو خطيئة مميتة:
كان القديس أوغسطينوس يرى في الحسد
«خطئية إبليس بامتياز
ومع ذلك مازال الكثيرون من المسيحيين يؤمنون
وياللأسف بمقدرة العين على الحاق الأذى .
والإعتقاد الشعبي يتوهم أن العين الزرقاء أكثر من غيرها معنية بالحسد والإيقاع بالضرر ,

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


لهذا يعتمد الناس إلى تعليق حلي على شكل عين زرقاء أو ( خرزة زرقاء ) على الطفل
لترد أذى العين وحسد العين الشريرة !!
لكن السؤال الذي لم يطرحه هؤلاء على أنفسهم هو :
هل يعجز الصليب والأيقونة المعلقين على الطفل عن القيام بالمهمة
أم أننا ندعي إيماننا بالكلام بينما أفعالنا على غير ما ندعي ؟ !
كل من علق عينا أو خرزة زرقاء
يعلن أنه لا يؤمن أن عناية الله كافية لرد الأذى عن أحبائه .

المشكلة الكبرى في موضوع العين الزرقاء
هو عندما ترى الناس تشتري صليب الذهب و معه خرزة زرقاء.
هنا المصيبة
اذ كيف نضع رمزا وثنيا مع رمز الخلاص الحقيقي؟

الكنيسة لا تقرّ بأن إنسانا له أن يؤذي إنسانا آخر بمجرد الحسد.
الحاسد يضرّ نفسه فقط.
ولئن كان عندنا أفشين (أي صلاة) لدفع ضرر العين الحاسدة,
فهذا ليس إقرار بحقيقة "العين المؤذية".
ولكنه ملاحظة أن من ظن نفسه مصابا فيجب أن يتحرر من هذا الخوف ولذا تستشهد الصلاة بما جاء في المزامير:
"الرب معيني فلا أخاف ماذا يصنع بي الإنسان "
, وأيضا:
"لا أخشى الشر لأنك معي".
الحاسد يفسد نفسه لأنه مبغِض


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamoosa.ahlamontada.com
 
الحسد في الكتاب المقدس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
AvA MooSA :: ††المنتديات المسيحية†† :: منتدى الكتاب المقدس-
انتقل الى: